الاثنين، 28 سبتمبر، 2009

اسماعيل ياسين

ميلاده
ولد اسماعيل ياسين فى 15سبتمبر1912 فى مدينة السويس.
طفولته
عاش اسماعيل ياسين طفولة قاسية اذ ماتت أمة منذ صغرة وتزوج أبية من امرأة انجليزية كانت تعاملة أسوأ معاملة كما أنه هو الابن الوحيد لصائغ ميسور الحال في شارع عباس بمدينة السويس التحق الصغير إسماعيل ياسين بأحد الكتاتيب، ثم تابع في مدرسة ابتدائية حتى الصف الرابع الابتدائي وعندما أفلس محل الصاغة الخاص بوالده نتيجة لسوء إنفاقه تكدست الديون على والد اسماعيل فأقنعته زوجتة بتزوير العملات وأرغمت اسماعيل ياسين وهو طفل على توزيعها على المحلات وأخذ يعمل منذ صغرة بأحد محلات الأقمشة حتى يساعد أبية على سداد ديونة .
كان إسماعيل ياسين يعشق أغنيات الموسيقار محمد عبد الوهاب ويرددها منذ نعومة أظافره، ويحلم بأن يكون مطربا منافسا له تـزوج إسماعيل ياسين 3 مرات، ولم ينجب غير ولد واحد هو المخرج الراحل ياسين إسماعيل ياسين من زوجته الأخيرة السيدة فوزية.
بدايتة الفنية
سافر اسماعيل ياسين الى القاهرة فى بداية الثلاثينات عندما بلغ عشرين عاما ليعمل مطربا فكان يغنى فى الأفراح والحفلات ثم عمل مغنيا بأحد المقاهى الشعبية فى شارع محمد على و أصابتة الكثير من الأزمات المالية ولكنة تماسك وعمل وكيلا بمكتب أحد المحامين حتى يكتسب لقمة عيشة الى أن تعرف بالكاتب أبو السعود الابيارى الذى ساعده كثيرا و أوصلة الى كازينو بديعة مصابنى ليعمل هناك منولوجست.
حاول اسماعيل يا سين فى بداية حياتة أن ينافس محمد عبد الوهاب فى الغناء ولكنة فشل فاتجه الى المنولوج ونجح اسماعيل ياسين فى فن المنولوج حتى أصبح يقدم المونولوج في الإذاعة مجانا فى البداية وبعدها نظير أربعة جنيهات واستمر فى ذلك الفن لمدة عشر سنوات من1935الى1945.
من أشهر منلوجاته
(عيني عليكو يا أهل الفن)
(ولا مليم فى البنك الأهلي)
(أصلى مؤدب)
(ألف مصيبة و ألف رزية)
اسماعيل ياسين و السينما
بدأ مشوار اسماعيل ياسين مع السينما منذ عام1939 وقدم الكثير من الأدوار الثانية و أشهرها فى فيلم (على بابا و الأربعين حرامي) وفى عام 1945 انتبة أنور وجدى لموهبة اسماعيل ياسين فاستعان به في معظم أفلامه، ثم أنتج له عام 1949 أول بطولة مطلقة في فيلم (الناصح).
وبعد القليل من الأعوام استطاع اسماعيل ياسين أن يقدم ما يزيد عن عشرة أفلام سنويا وهو الذى يستحيل أن يفعلة ممثل اخر فى عصرنا الحالى.
يعد اسماعيل ياسين ثانى من أنتج لة أفلام باسمة بعد ليلى مراد حيث قدم السلسلة الشهيرة اسماعيل ياسين فى ومن هذه الأفلام (إسماعيل ياسين في متحف الشمع - إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة - إسماعيل ياسين في الجيش - إسماعيل ياسين في البوليس – إسماعيل ياسين في الطيران – إسماعيل ياسين في البحرية – إسماعيل ياسين في مستشفي المجانين).
من أشهر أفلامه:
(خلف الحبايب، في عام 1939.) (علي بابا والأربعين حرامي، في عام 1942.) (فاطمة وماريكا وراشيل ـ عفريته هانم، في عام 1949. ) (المليونير، في عام 1950. ) (حماتي قنبلة ذرية ـ قطر الندى، في عام 1951. ) (الحموات الفاتنات، في عام 1953.) (الستات ما يعرفوش يكدبوا، في عام 1954. ) (إسماعيل يس في الجيش ـ إسماعيل يس في البوليس ـ إسماعيل يس في متحف الشمع، في عام 1955.) (ابن حميدو ـ إسماعيل يس في مستشفى المجانين ـ إسماعيل يس في الأسطول ـ إسماعيل يس في مستشفى المجانين، في عام 1957.) (العتبة الخضراء ـ المليونير الفقير ـ إسماعيل يس في الطيران ـ حماتي ملاك، في عام 1959. ) (حلاق السيدات ـ الفانوس السحري ـ شهر عسل ـ إسماعيل يس في السجن، في عام 1960. ) (المجانين في نعيم، في عام 1963. ) (الرغبة والضياع، في عام 1972.)
وفى عام 1954 أنشأ اسماعيل ياسين فرقتة المسرحية فقدم ما يزيد عن 50مسرحية بمعدل شبة يومى تقريبا
نهايتة
رغم النجاح الكبير الذي حققه إسماعيل ياسين، خصوصاً فترة الخمسينيات، لكن مسيرته الفنية تعثرت في العقد الأخير من حياته، وذلك على الأرجح بسبب تدخل الدولة في الإنتاج الفني في فترة الستينيات، واضطر بعد الكساد الذي تعرض له الفن في مصربعد حرب1967 إلى الهجرة إلى لبنان.
فقد شهد عام 1961 انحصار الأضواء عن إسماعيل يس تدريجيا؛ فبعد أن كان يقدم أكثر من عشرة أفلام في العام الواحد قدم فلمين فقط هما (زوج بالإيجار) و(الترجمان) وفي العام الذي يليه قدم (ملك البترول) و(الفرسان الثلاثة) و(انسى الدنيا) ثم في الفترة من 1963 إلى 1965 لم يقدم سوي فلمين هما (المجانين في نعيم) و(العقل والمال).
تراكمت عليه الضرائب وطاردته الديون فاضطر إلى حل فرقته المسرحية عام 1966 ثم هاجر إلى لبنان وعمل في بعض الأفلام القصيرة منها (فرسان الغرام، وكرم الهوى، ولقاء الغرباء، وعصابة النساء) ثم عاد إلى مصر وعمل في أدوار صغيرة لا تتناسب مع تاريخه الحافل.
وقد وافته المنيه في 24 من مايو عام 1972 إثر أزمة قلبية قبل أن يستكمل تمثيل دوره الأخير في فيلم بطولة نور الشريف.

هناك تعليق واحد:

ابوعرب يقول...

هذا الفنان رائج جدا

ولا امل من متابعة اعماله

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.