الأحد، 1 نوفمبر، 2009

حكايتى مع الثانوية العامة ج 4 (القفز على الأسوار )



حينما تجد نفسك فى سجن يتبادر الى ذهنك مباشرة فكرة الهروب و لكن يصعب عليك وضع خطة من أجل الهروب وليس ذلك فى السجون فقط بل ان الانسان عندما يشعر أنه مقيد يرغب فى التحرر لكن الأمر هنا مختلف اننا نتحدث عن المدارس فأنت فى مدرسة تذهب اليها بارادتك و لكنك حينما تريد الخروج منها قبل الموعد المحدد فلن تستطيع القيام بذلك الا بفعل عمل معين الا ( بالقفز على الأسوار ) .
اذا أردت أن تقفز من فوق الأسوار فالموضوع سهل للغاية لا تحتاج لأية مؤهلات سوى القليل من الطول و بعض القوة الجسمية عليك أن تضع يديك أعلى السور وقم برفع جسمك للأعلى من خلال الضغط على السور بيديك حتى تجلس على السور و من ثم تقفز سريعا الى الخارج .
ان لكل شئ سبب فلماذا يقوم الطلاب بالقفز من فوق الأسوار ؟ سأجيب على هذا السؤال من واقع اختلاطي بالطلاب و كذلك خبرتي الشخصية فسأقول لكم لماذا يهرب الطلاب من المدارس .
 
هناك العديد من الأسباب و ليس سبب واحد فهناك العديد من أنواع الطلاب وكل نوعية منهم يكون لهم سببا للهروب ولكن فى النهاية جميع النوعيات تهرب من المدارس و لكن هناك فرق بين هروب و اخر .
فلنبد أ بالنوعية الأولى من الطلاب وهم الطلاب (عذرا فى اللفظ ) الفاشلون يأتون الى المدرسة ليس بمرادهم و لكن رغما عنهم نتيجة الضغوط التي يتعرضون لها من أهلهم يتمنون ألا يروا هذة المدرسة ثانية حتى ان كانت مدرستهم ممتازة بها الالتزام و المدرسين ذوى الضمير ويكون هروب هذة الفئة من أجل الذهاب للتنطع فى الشوارع و التعرض للفتيات فى الطرقات أو الخروج من أجل لعب ( البلاى ستيشن ) أو كرة القدم أو ..... الخ فلن أعدد فالجميع يعلم فيما يضيع هؤلاء الطلاب أوقاتهم بالشوارع .
الفئة الثانية التي سنتحدث عنها الان هي ( الطلاب الغافلون ) و هذة الفئة أفضل من السابقة لها فهؤلاء الطلاب ليسوا فاشلون بطبيعتهم و لا فى معظم الأحيان و لكنهم يغفلون فى القليل من الأوقات فيهربون أحيانا ثم لا تتكرر مسألة الهروب هذة معهم ثانية أو تككر ولكن قليلا فتكون هفوة أو هفوات قليلة يقعون فيها و لا بد لكل انسان أن يخطئ أو يقع فى الهفوات كما قال رسولنا الكريم (كل بنى ادم خطاء و خير الخطائين التوابون ) .
الفئة الثالثة وهى المضطرين فقد يضطر طالب فى وقت معين و لسبب ما أن يهرب من المدرسة و ذلك لتعرضة لظرف طارئ كضرورة ذهابة الى مشوار معين و ان لم يذهب الية سيخسر الكثير ويلحق بة ضرر كبير .
الفئة الرابعة و الأخيرة و التى أعتقد أنها الأقل بين الطلاب و هي الهروب من المدرسة من أجل عدم اضاعة الوقت فعندما تذهب الى المدرسة و لا تجد أحدا من الطلاب و لا المدرسين يشرحون ( كما هو الحال فى مدرستى ) و فى هذا الحال أريد أن أعرف لم يظل الطالب جالسا فى المدرسة و يضيع وقتة دون أدنى فائدة ان كان هذا الوقت قد قضاة الطالب فى النوم لكان أفضل و لا أخفى عليكم أننى مؤخرا كنت من هذة الفئة الرابعة و خرجت من المدرسة بهذة الطريقة ( أو ان شئت قل هربت ) حتى لا أضيع وقتى هباء .
بالطبع نرفض النوعية الأولى و الثانية ان زادت عن الحد و أنا شخصيا أؤيد الثالثة و الرابعة و لا أعلم رأيكم أنتم أريد أن أعرف هل سبق لكم مسبقا الهروب من المدرسة و ان حدث فمن أى فئة كنتم ؟
أعلم أن الكثير قد يعارض رأيى فيعتقد البعض أن الهروب هو الهروب و لا يجد لة تبرير و لكن هذا هو رأيى ربما يكون من أجل محاولة تبرير ما فعلت و لكن هذا هو ظنى و أرجوا ألا يغضب أحد منى على قول الطلاب الفاشلون .
و الان أترككم فى رعاية الله و أمنة و الى القاء فى أجزاء قادمة من الحكاية حكايتي مع الثانوية العامة .
__________________
موضوعات ذات صلة

هناك 25 تعليقًا:

S.M.G يقول...

والله صدقت بكلامك أخي الكريم
وهذا الشيء منتشر أيضا عندنا :(
حسبي الله لم يأتون أصلا أن أرادوا الهرب ،،
أشكرك ع الموضوع أخي وتقبل مروري :)

حسام الأخرس يقول...

لايوجد عذر يدعوك للهرب وأذية نفسك إما أترك المدرسة أو داوم لاداعي لعمل ذلك كن واضحا واعرف ماذا تريد أيام الدراسة الضائعة والرسوب لن تشعر به الان وستندم عليه أن فشلت في حياتك لاحقا خذها نصيحة لاتهرب أدرس وستضحك على هذه الايام يوما ما :)

الزنارى يقول...

s.m.G
نعم هذا الأمر منتشر بكثرة خاصة فى المدارس الحكومية لما فى من اهمال و تقصير وعدم انتظام و غيرها من السلبيات التى يعلمها الجميع .
أشكرك على مرورك الموقر .

قلم يقول...

ذكريات جميلة

:))))))))

الزنارى يقول...

حسام الأخرس
فلنبدأ بمسألة الضحك على الأيام السابقة و التى أظنها صحيحة نتيجة حدوثها معى فعلا مع بعض المواقف السابقة و لكنى أعتقد أن المكوث فى المدرسة دون سبب فقط أجلس مع أصدقائى ان كان أحدهم موجود و نظل نتكلم فى أى موضوع فلماذا نظل و لنتكلم و نحن بالطرق الى منازلنا أما مسألةالرسوب فأظن أنة من يهرب بضع مرات لن يلحقة الرسوب لهذا السبب .
أشكرك على مرور الموقر
فابداء رأيك بكل صراحة عندى هو قمة الوقار و أريد المزيد من الانتقادات فى الموضوعات الأخرى سواء بالسلب أو الايجاب .

الزنارى يقول...

فلم
أتمنى أن تكون عندى أنا أيضا ذكريات جميلة فى النهاية لكن حتى الان بالنسبة لى هى فى الحاضر و لم أطلع على نهاية الموضوع بعد .
أشكرك على مرورك و تعليقك .

زهرة الأسلام يقول...

السلام عليكم أخى
ونأسف للتأخير فى التعليقات
وعلفكرة كل ما كتبة هو ما يحدث بالفعل
ولاكن لوكانت المدرسة قادرة انها تحبب
التلاميذ فى المدرسة وسهولة التدريس
ما كانت الطلبة تهرب بهذة الطريقة

الشاهد الوحيد على عصره يقول...

في الحقيقة لم اجرب القفز الا قليلا لكنها تبقى ذكريات رائعة.

ملح الحياة يقول...

اولا السلام عليكم ورحمة الله.
اولا انا فتاة وقد جربت القفز هههههههه لكن ليس هروبا بل دخولا.
دات يوم تأخرت عن الوصول في الموعد كنت أنا وزميلاتي.فضلنا القفز من سور المدرسة بدل من أن نتأخر اولا عن الحصة و,أن نذخل مكتب الحراسة العامة ويقوم المسؤول بتوبيخنا.
لا اعلم ماذا أقول لك غير الله المستعان .
حيرتني انت ومدرستك افكر فيك وفيها حتى وانا نائمة.
الله يكون لكم عون.

الزنارى يقول...

زهرة الاسلام
وعليكم السلام و رحمة اللة و بركاتة
هذة اضافة رائعة على الموضوع لم أذكرها فكما ذكرت ان كان المدرسين قادرين على تحبيب الطلاب فى المدرسة لتمنو أن يظلوا بها أطول فترة ممكنة .
أشكرك على مرورك الموقر .

الزنارى يقول...

الشاهد الوحيد على عصرة
هذة الذكريات عندما تتذكرها تشعر بالسعادة وتتمنى عودتها ثانية .
أشكرك على مرورك الموقر .

الزنارى يقول...

ملح الحياة
اعتراف جرئ حقا فقد يخجل الانسان من مثل هذة المواقف و يخشى ذكرها .
لكنة قفز من نوع اخر قفز من يريد التعلم و ليس من يريد الهروب و حدث هذا الأمر مرة واحدة فى مدرستى عندما كان أول يوم منع من يرتدى ملابس مخالفة من الدخول فقفز هؤلاء الطلاب ليدخلو الى المدرسة .
أشكرك على مرورك و تعليقك .

الشجرة الأم يقول...

أنا معك في أن الفئة الرابعة هي الفئة الأكثر ضياعا وهربا لأنها لا تجد الأكثرية يحترمون العلم وطلب العلم.

تحليل رائع بارك الله فيك ونفع بك الأمة الإسلامية العربية

نظره عامه يقول...

السلام عليكم..........
افدر لك موضوعاتك وجهدك المبذول ولكن اعلق علي فكره الفئات الأربعه بأن تعددت الأسباب والهروب واحد وأن من يخشي تضييع الرقت فلم يذهب للمدرسه من الأساس وان كانت عودته الي بيته مره اخري للاستذكار ,أما بالنسبه للذكريات الجميله فان الجميل ما يوصل الشخص للنجاح ويقربه من المثاليه , فلا تعرض نفسك من خلال حكم العامه الي ان تكون من احدي هذه الفئات لأنها تندمج ضمن فئه واحده

الزنارى يقول...

الشجرة الأم
نعم فبلا ضمير أو تقدير لمن يريد التعلم و اعطائة مايريد يحدث الهروب .
أشكرك على مرورك الموقر و تعليقك .

الزنارى يقول...

نظرة عامة
كما قلت يجب أن من يشعر أنة سيضيع وقتة أن يجلس فى البيت لكن اذا كان عندة فى الحصص الأولى الشرح و فى الأواخر لا فعلية أن يخرج .
و كما قلت ان الذكريات الجميلة فى النجاح .
ومسألة ان الجميع فئة واحدة فيها قول فلا يمكن مساواة فرد هرب مرة واحدة من المدرسة باخر يهرب كل يوم .
أشكرك على مرورك و تعليقك الثرى

yasser esmail يقول...

اخى العزيز ارجو قبول طلبى لعمل التبادل الاعلانى مع مدونتى

رابط مدونتى هو

http://psd-design.blogspot.com

وللعلم لقد تمت اضافة رابط مدونتك الى مدونتى وشكرا

بانتظار ردك وزيارتك

saad يقول...

يا أخي ذكرتني بنفسي لكن قفزي كان للدخول لأنني تأخرت عن النشيد الوطني الل>ي كان إلزاميا علينا الحضور له. وأنت تعرف ليالي الشتاء, من المستحيل الإستيقاض باكرا.

الزنارى يقول...

yasser
تم اضافة مدونتك رغم أن هذا الموضوع غير مخصص للتبادل الاعلانى لكن أشكرك على مرورك

الزنارى يقول...

saad
هذا الأمر أفضل بكثير من الهروب كما ذكرت ويكون عادة بسبب التأخر .
أشكرك على مرورك الموقر و أتمنى الا تكون اخر زيارة .

حسن يحيى يقول...

يبدو أنني تأخرت عن هذا الموضوع الشيق !

سأحكي لك حكايتي .. هربت في حياتي ثلاث مرات من المدرسة ، الأولى عندما كنت في الصف الأول الابتدائي و في أول يوم في المدرسة هربت لأنني كرهت المدرسة ببساطة كانت مدرستي حكومية في مصر و بمنتهى السهولة خرجت من باب المدرسة دون أن يلتفت الي أحد و عدت الى المنزل و كل ذلك في الفسحة ! ، و الثانية و الثالثة عندما عدت الى مصر مرةً أخرى في الصف الثاني الثانوي و كانت كذلك مدرسة حكومية و لكنني كنت أقفز من فوق سور المدرسة فقد كانت المدرسة مجرد اضاعة للوقت بكل المقاييس !

موضوعك هذا شجعني و ربما أكتب عن حكايتي مع التعليم ككل باستفاضة !


دمت بخير ...

الزنارى يقول...

أثار تعلقك هذا تعجبى و ضحكى فان أيام الهروب كلها بمصر ما أعظم مصر من يأتى اليها يتعلم الهروب و لا حول و لا قوة الا للة .
نأمل أن تتغير مصرنا الحبيبة عن ذلك لكنها لم و لن تتغير .
كما أنة أسعدنى تعليقك الثرى هذا فلك فائق الاحترام و التقدير .

غير معرف يقول...

شوف انا ماراح اقولك اانا ماهربت انا اهرب بس بطريقه محترمه اقول لبابا يجي ياخذني لاني الحصه الاخير دايما فاضية فيجي باب ياخذني بحكم انه عندي موعد
وانا انصح الطلاب الي الحصه الاخيرة فاضية يرجع البيت ويحط راسه ويناااااااااااااام ويقوم مصحصح وينطلق على كتبه ويخلص مذاكره بعدين عيش يومك بالطول والعرض
جلنار

الزنارى يقول...

جلنار
هروب بطريقة ظريفة لكن بالنسبة لى ليس من المعقول أن يأتى والدى ليأخذنى من المدرسة كل يوم و ليست الحصة الأخيرة بل انها اخر ثلاث حصص ان لم فأحضر أربع حصص ثم أذهب مسرعا الى بيتى هذا ان ذهبت الى المدرسة من الأساس
أحييك على تعليقك الثرى

ابو جودة يقول...

كله بياكل عيش فى البلد دى :D

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.