الأحد، 18 أكتوبر، 2009

حكايتى مع الثانوية العامة ج 3 (يوم حزين)


بعدما استعرضت استعدادتى للثانوية و الضغوط التى تعرضت اليها فى( الجزء الأول ) ثم البداية المبشرة التى حدثت لى فى( الجزء الثانى ) حان الان الوقت لعرض الجزء الثالث من الحكاية (يوم حزين) .
انة يوم نهاية الأسبوع الثانى من الدراسة يوم الخميس وصلت فية الى المدرسة متأخرا قليلا وصلت الساعة الثامنة و النصف تقريبا ظننت أن المدرس سيرفض دخولى الفصل أو حتى دخول المدرسة من الأساس و بدأ القلق يتسرب لى لكن عندما وصلت تحول هذا القلق الى تعجب تحول كذلك عندما دخلت الفصل فلم أجد فى الفصل أى مدرس بل لم أجد طلابا فى الأساس.
 
أخذت ألتفت يمنة و يسرة أغمض عينى ثم أفتحها لعلى أرى أحد حتى وقعت عينى على طالب قادم الى الفصل فسألتة أين الطلاب قال لى لم يأت أحد من الطلاب اليوم هيا بنا نعود الى بيوتنا وبعد القليل من الثوانى حضر طالبا اخر ولكن يبدو أنة ملتزم شجعنى على ألا نخرج من المدرسة لعل أحد من المدرسين يدخل الفصل و يشرح لنا كما قال لى أنة لم يكن حاضرا فى الفصل يوم الأمس و قبل الأمس سوى ثلاث أو أربع طلاب و أن المدرسين لم يشرحوا لهم جديدا (حيث كنت غائبا فى هذين اليومين) و بعدما سمعت هذة الأخبار زاد تعجبى و استنكارى لما يحدث فى هذة المدرسة من مخالفة كاملة لما تقولة وزارة التربية و التعليم من أن نسبة الحضور مرتفعة وأنة يوجد شرح بالمدارس ...... الخ
وهكذا انتهت الحصة الأولى دون دخول أى من المدرسين أو حدوث أى شرح الا أنة لكى أكون محقا قد دخل فى هذة الحصة مدرسا قال لنا نحن الاثنين أنصحكم لا تأتوا الى المدرسة ثانية و ذاكروا فى بيوتكم أفضل .
وبعدما سمعنا هذا الكلام و رأينا منظر الفصل الخالى قررنا مغادرة المدرسة وبينما نحن خارجين و عند سلم المبنى تحديدا نادى على مدرسا كنت أعرفة مسبقا (من القليل الذين يملكون ضمير) كان بفصلة طالب واحد و دعانا لحضور الحصة معة فى فصلة بدلا من مغادرة المدرسة فدخلنا هذا الفصل و استفدت الكثير من المعلومات و قضيت فى هذا الفصل الحصة الثانية و الثالثة أنا و زميلى و الطالب الاخر .
بعدما دق جرس الحصة الرابعة رأينا مدرس اللغة الانجليزية قادم الى فصلنا الأساسى فقلنا لم لا نذهب نحضر معة الحصة دخل المدرس جلس و جلسنا نحن الثلاثة أمامة نعم حضرت هذة الحصة وياليتنى ماحضرتها ندمت بعدها ندما كثيرا شعرت بالتشتت لماذا هذة هى الأسباب
بدأ المدرس بالشرح كان ينظر الي دائما كان يريد أن يجعلنى أخطأ بأى شكل من الأشكال كان يريد أن يرينى أسئلة لم أرها مسبقا قواعد لم أسمع عنها (اكتشفت بعدها أنها ليست فى المنهج من خلال سؤال عدد اخر من المدرسين) و لم أعرف سبب هذا (الاستأصاد )الا بعدما قال لى عدة كلمات عجيبة قال لى مع من تأخذ درس خاص؟ هل أعطاك المدرس الخاص هذة الأسئلة ؟ هذة أسئلة مهمة تأتى فى الامتحانات أنصحك بأن تلحق نفسك قبلما تتراكم عليك الدروس.
طبعا عرفتم جميعا لماذا كان يفعل ذلك بالطبع لاخذ درس خاص معة لكننى لم أتأثر بة و بما فعل لى وهذا هو مثال للمدرس عديم الضمير فهو مدرس و لكنة أبعد ما يكون عن كونة معلم يعلم الطلاب و يرشدهم الى الصواب و اننى متيقن انكم قابلتم أو ستقابلوا هذة النوعية من المدرسين لذلك أحذركم منهم فلا تتأثروا بهم و لا تنظروا اليهم .
بعد هذا الطرح أريد ابداء رأيكم اذا كان على الذهاب الى المدرسة مرة أخرى أم أمكث بالمنزل و أذاكر فى البيت كما قال لنا المدرسين و أتمنى أن أجد موضوعات سعيدة أكتب عنها فى أجزاء قادمة مستكملا حكايتى مع الثانوية العامة.
____________________
موضوعات ذات صلة

هناك 8 تعليقات:

زهرة الأسلام يقول...

السلام عليكم أنا من رأيى ماتروحش المدرسة تانى لان الأيام دية مبقاش فى حاجة اسمها تعليم من غير مدرس خصوصى فلية تروح مدرسة(بدعوك لدخول مدونتى لكى أحفظ اسم مدونتك لانى قد انساها)

الزنارى يقول...

و عليكم السلام زهرة الاسلام يبدو أن هذا الرأى هو ما سيحدث فى ظل الوقت الراهن الا أن يجد جديد و يتغير نظام التعليم هذا.
أشكرك زهرة الاسلام.

ملح الحياة يقول...

لا حولة ولا قوة الا بالله.
الامر جدااا مخيف وغريب.
ادعوك لقراءة هذا الموضوع )وضع التعليم في مصر المحروسة)
http://pahepkz-awy.blogspot.com/2009/10/blog-post_19.html
حسبي الله عليهم وعلى المناهج الزفت والمدرسين الحتالة.
انصحك تروح المدرسة.واذا كان في تقصير واستمر الوضع اصرخ باعلى صوتك.ولم الدنيا والعالم والصحافة وافضحهم.الساكت على حق شيطان اخرس.وحشاك تكون شيطان.هذا حقك يا اخي بالله عليك لا تسكت عليه.
انا اشعر برغبة ملحة في متابعة تفاصيل هذه القصة الحياتية..
الان سوف اضيف مدونتك للقائمة لاعرف كل جديد.

الزنارى يقول...

حسنا قد نصحت بالعديد من الأمور البعض قال لى (ما تروحش) و البعض مثلك قال ( روح ولا تسكت )
عزيزتى مهما تكلمت أو صرخت فلن يتغير شئ فمنذ قديم الأزل و الناس تصرخ و الصحافة تكتب و ماذا حدث لا شئ لكن ما يمكننى فعلة حقا هو البحث عن المدرسين الذين يشرحون فى الفصول و الحضور معهم أو المكوث فى البيت أو بين هذا و هذا (أى أجلس بعض الأيام فى البيت و أذهب لأبحث فى اليوم الاخر )
أما مسألة الشكاوى فأعتقدها صعبة و سأفكر فى هذة الأشياء حتى أتوصل الى قرار.
أشكرك ملح الحياة على تشريفك لى و على هذا التعليق القيم .

الشجرة الأم يقول...

في الحقيقة أنا لم أقرأ الجئين الأول والثاني لكن سأقرئهما لاحقا إن شاء الله، وأما في هذا الجزء فالحالة التي أوضحتها للمدرس هي ليست نادرة الحصول، بل مع الأسف منتشرة في عالمنا العربي بكثرة وأصبحت سمة رائجة.

وأما من أهم الأسباب لذلك في نظري هو فقدان الأمانة العلمية، وفقدان مكانة العلم والتعلم عند الكثيرين.

ومن أكبر موقف أثر في حيات وهو ليس ببعيد في أثناء عمل رسالة الماجستير الخاصة بي، فقد أخذ مني مشرفي وثائقي التي سافرت لإحضارها ودفعت مبالغ ليس قليلة للحصول عليها وذلك بحجة تنقيحها، فما كان منه إلا أن صورها وأرجعها لي وأخذ تفرغ سنة لعمل بحث الأستاذية بدون أن يخبرني أنه سيتركني، فغضبت كثيرا، ولكن أنا متأكدة أنه عند الله عز وجل لا يضيع شيء.

الزنارى يقول...

صدقت فقد كثرت هذة الظاهرة فى مجتمعاتنا قلة الضمير و للأسف عند من عند مربى الاجيال الذين من المفترض انهم قدوة لنا.
و ان هذا الامر ليس فرديا و لكنة منتشر و ابرز دليل على ذلك هو الموقف الذى ذكرتينة.
أشكرك الشجرة الأم .

غير معرف يقول...

سبحان الله انت يومك حزين عشان كانت المدرسه فاضية ومااخذت دروس انا يومي حزين لاني اخذ بالحصه ثلاث دروس وضغط فضيع هذا من غير ضغط الاختبارات الشهرية ولعانة المعلمات وياحبهم لتكثير الطلبات وقت الامتحان بس انا حالي اشو منك شوي على الاقل استفيد اما لو اروح وماالاقي احد برجع البيت منهارة من الاهمال الي حصل الله يعدي السنه ذي على خير
جلنار

الزنارى يقول...

فارق كبير بينى و بينك لكن الشئ اذا زاد عن حدة يقلب ضدة .
و فى النهاية اليومين حزين .
لكن حزنك أفضل من حزنى فالاهتمام موجود عندكم بكثرة
أحييك على التعليق المميز .

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.