الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

حكايتى مع الثانوية العامة ج 2 (بداية مبشرة)


بعدما عرضت عليكم استعداداتى للثانوية العامة و ما تعرضت علية من ضغوط للحاق بسباق الدروس فى الجزء الأول حان الان الوقت لاكمال الحكاية حكايتى مع الثانوية العامة التى ما زالت فعالياتها قائمة حتى الان اذ حدثت تطورات عديدة بالحكاية أعرضها عليكم فى هذا الجزء ( الجزء الثانى بداية مبشرة) .
كان يوم الأحد الموافق /4/10/2009 أول أيام الدراسة بمدرستى كان يوما هادئا جميلا تم توزيع الطلاب على الفصول تم ادخالى فصل 1/2 ث علمى( على حسب اختيارى )كان الفصل فى بداية اليوم مكون من 32 طالبا و بعد نهاية اليوم أصبح العدد 38 طالبا (بالطبع هذا العدد ناتج عن القرار بتقليل كثافة الفصول من أجل مواجهة انفلونزا الخنازير) قلت لا بأس و عدت الى بيتى سعيدا مستبشرا بعام دراسى جديد سعيد حافل بالنجاحات و التميزات أدركت أننى سأستفيد بحضورى الى المدرسة اذا شعرت بمدى كفائة جميع المدرسين الذين دخلوا الفصل و شرحوا لنا و قلت لنفسى لا بد لى من الذهاب الى المدرسة ولو فى الترم الأول فقط على الأقل.
 
تطور الأمر فى بداية الأسبوع الثانى و زاد الأمر بشرا اذ تمكنت من تثبيت جدول دروسى (حيث اخذ دروس بجميع المواد)و وضع جدول لأوقات المذاكرة و الترفية عن النفس و التدوين على الانترنت حتى كان جدولا جيدا أظنة مفيد و مناسب و يحتوى على كمية مذاكرة جيدة بذلت مجهودا كبيرا فى اعدادة و تمنيت أن أنفذة بجدية حتى لا تتراكم على الدروس.
ظل هذا الشعور قائما حتى نهاية الأسبوع ولكن اخر يوم فى الأسبوع الثانى من المدرسة (يوم الخميس )حدث لى مفاجئة كانت حزينة للغاية تحطم فى هذا اليوم كل استبشارى و تحولت سعادتى حزنا كان يوما صعبا للغاية يوم لا أريد أن أقول علية أسود هكذا كان اليوم (اقرأ ما حدث بهذا اليوم فى _ الجزء الثالث يوم حزين_) انتظرونا قريبا.....
___________________________
مضوعات ذات صلة

هناك 6 تعليقات:

ملح الحياة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله.
كلمات رائعة عشت معها.وايضا عشت في ضل سلسلة من الذكريات عن ايام الثانوي العام وبداية السنة الدراسة.
لكن انا متشوقة لتكلمة هيا شد الهمة.واكتب الجزء الثالث.

الزنارى يقول...

أشكرك على هذا التشجيع و التحفيز و هذة الذكريات نظنها سيئة و نحن نعاصرها لكن بعد مرور فترة منها سنشعر بجمالها و نتمنى عودتها
أكرر شكرى لك

الشجرة الأم يقول...

في الحقيقة الموضوع شوقني لأعرف ما هو هذا اليوم الحزين، فأنا أؤمن أن كل يوم حزين، يأتي بعده أيام أسعد، لذا لا تقلق من يوم واحد حزين، وأنتظر بعده الأيام السعيدة.

الزنارى يقول...

أشكرك على هذا التعليق (الشجرة الأم) و أتمنى أن يحث لى كما تقولين و يأتى بعد هذا اليوم الحزين أيام سعيدة أخرى.

غير معرف يقول...

بصراحه اخي احمد انا حاسه بمعانتك لاني انا في الصف الثالث علمي وكان كل شي جميل جدا كل معلماتي شرحهم كويس وتمام كل شي كان حلو الا شي واحد طبعا كانو مجمعينا احنا بنات العلمي بفصلين والفصل فيه 57طالبه والفصل صغير بعدين فرقونا الى ثلاث فصول ولكن فرقونا بغباء جمعو الطالبات الكسلانات بفصل واحد وللاسف فصلي وكل حصه الابلة تتوتر وتتنرفز وتسب وتلعن والدرس ماينشرح زين يعني خياسه والشاطررات جمعوهم في فصلين ولما رحت انقل قالو بكره نشوف وجا بكره وماشفنا شي الله يكون بعونا
لو سمحت اخي لاتنشر التعليق
تحياتي جلنار

الزنارى يقول...

جلنار
اسف لعرض تعليقك فلم أرى كلمة لا تعرض التعليق لكن لا بأس لنستفيد من بعضنا البعض

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.