الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

الحقد على شوبير


حالة من الحقد انتشرت فى قلوب مقدمى البرامج الرياضية بل دخلت قلوب أصحاب القنوات الرياضية على الكابتن أحمد شوبير حارس مرمى منتخب مصر سابقا و الاعلامى الرياضى حاليا وذلك بدا واضحا من توجية الانتقاد لة فى برامجهم الرياضية و مهاجمتة على صفحات الجرائد أما سبب هذا الحقد الكامن فى قلوب الكثير فالبعض يعلمة و البعض الاخر يجهلة .
لقد كتبت هذا الموضوع لأبين للناس سر مهاجمة أحمد شوبير فى كل هذة وسائل الاعلام ان سر المهاجمة هو اجتهاد شوبير و تمويل قناة الحياة التى يعمل بها ستتعجبون كما تعجبت أنا مثلكم وهل كل من يجتهد و يقدم الانفرادات و الخدمات للمشاهدين لا بد و أن يتعرض للنقد.
 
للأسف فهذا هو حال مجتمعنا العربى من لا يستطيع أن ينجح أو يقدم خدمة أو يحصل على حق بث بطولة يصيبة الغضب فيحاول تبرير موقفة باتهامة الاخرين اتهامات باطلة ونقدهم له فى كل ليل ونهار.
بعدما تمكن الكابتن أحمد شوبير من الانفراد ببث بطولة ويمبلى الودية و كواليس مباريا كأس العالم للقارات زاد الهجوم علية بشكل ملحوظ وتم اتهامة أنة حصل على تلك الكواليس من خلا الرشاوى التى يعطونها لاتحاد الكرة ولكن الحقيقة أنهم لم يستطيعوا دفع سعر الكواليس فأصابهم الحقد على من اشتراها.
وفى الفترة الأخيرة قام الكابتن أحمد شوبير بعرض ملخصات من بطولة كأس العالم للشباب ليوجة لهؤلاء الحاقدين كلمة قل موتو بغيظكم لكنهم لم يموتو وما يزالو ينتقدونة ويكيدون لة المكائد.
و اننى أقول للكابتن أحمد شوبير اثبت على ما أنت فية و لا تتأثر بمثل هذة الانتقادات و أقول للحاقدين يجب عليكم أن تكفوا على ما تفعلون وتحاولوا تطوير برامجكم فى صمت دون المساس بالاخرين أو نقدهم لمجرد تفوقهم عليكم.
ورغم كل تلك الانتقادات فما زالت قناة الحياة و برنامج الكابتن شوبير الرياضى هما المتصدران وسط تلك كل البرامج الرياضية فالناجح سيظل ناجحا دائما من الجمهور الذى يشاهد التلفاز المجرد من الانتماء لقنامعينة أو جريدة ما.

هناك تعليقان (2):

أبو طلال يقول...

إذا طعنت منن الخلف فاعلم أنك في المقدمة ..!!

الزنارى يقول...

حقا أبا طلال ما أفضلها من حكمة
و أشكرك على مرورك الموقر

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.