الأربعاء، 11 نوفمبر 2009

مروة الشربينى أخذت حقها


من هي مرة الشربينى ؟
مروة الشربينى هي مصرية عربية مسلمة كانت تبلغ من العمر اثنان و ثلاثين عاما قبل استشهادها و قتلها على يد ارهابي ألماني متعصب ضد الاسلام عامة و ضد الحجاب خاصة قتلها داخل احدى المحاكم الألمانية أمام القضاة الألمان كما طعن زوجها عدة طعنات بسكينة الذى قتل به مروة الشربينى وحدث كل هذا أمام طفلها الذى كان متواجدا معها دون أن يكون فى قلب القاتل أية رحمة أو عطف حتى عند وجود طفل مروة الشربينى الصغير بين يديها و رؤيتة الحادث كاملا . 
عرفت مروة الشربينى باسم شهيدة الحجاب و ذلك لأن مقتلها و استشهادها كان نتيجة التمسك بحجابها و قيم دينها و اسلامها و نتمنى أن تكون مروة الشربينى قدوة حسنة لسائر المسلمين و لنساء المسلميين خاصة فليتعلموا منها فليتعلموا التمسك بالقيم و المثل العليا و لا ينفلتوا و يذهبوا خلف العرى و الفجور و ان كان كل المجتمع الذى يعيشون فية متمسك بهذة العادات السيئة كما كان هو حال مروة الشربينى التى كانت تعيش فى ألمانيا حيث العرى و الفجور و العادات المخالفة لقيمنا . 

ندعوا الله جميعا لمروة الشربينى أن يحتسبها الله عندة من الشهداء و أن يسكنها فسيح جناتة فانها ماتت فداء دينها كما نسأل الله أن يلحقنا بها على خير .
محاكمة قاتل مروة الشربينى .
أثارت القضية ضجة كبيرة فى مصر خاصة و فى العالم العربى و الاسلامى عامة كان هناك الكثير من التعاطف مع مروة الشربينى و الكثير ممن يحاول الدفاع عنها و أخذ حقها و حق المسلمين جميعا فيما ارتكب فى حقهم من انتهاك و تعصب ضد الاسلام و المسلمين .
تجرد القاتل من كافة أشكال الرحمة و أصبح بلا قلب فأخذ يطعن مروة الشربينى أمام طفلها عدة طعنات متتالية بسكينة الحاد كما أنة اعترف بارتكاب تلك الجريمة البشعة .
تجرد القاتل من كافة مظاهر الانسانية و الرحمة اذ أخذ يطعن مروة الشربينى بسكينة طعنات متتالية و لم يراعى مو قف طفلها الصغير الذى كان يشاهد الحادث .
جرت محاكمة القاتل مدة لا تتجاوز الشهر في مدينة دريسدن فى احدى المحاكم الألمانية شهدت المحاكمة الكثير من المحاولات لتبرئة القاتل ادعى محامى القاتل أنة مصاب بمرض نفسى و هذا هو سبب قتلة للشهيدة مروة الشربينى و طلب ايداع المتهم فى احدى المستشفيات النفسية من أجل تبرئة المتهم لكن المحكمة اكتشفت هذة الخدعة و حكمت الحكم الحق .
مروة الشربينى أخذت حقها
حكمت المحكمة الألمانية على قاتل مروة الشربينى المدعو اليكس دبليو بالسجن مدى الحياة أى ما يع ادل خمسة عشرة عاما و قد تزيد الى خمسة و عشرين عاما اذا كان القاتل سئ السلوك داخل السجن علما بأن هذة أقصى عقوبة فى القانون الألمانى فلا توجد عقوبة أشد من ذلك اذ أن نظام الاعدام غير موجود بالقانون الألمانى .
رضا كبير حل على الكثير من المصريين بعد هذا الحكم شبة العادل الا أن أقارب مروة الشربينى كوالدتها لم يتقبلو الحكم لكنى أعتقد أنة حكم جيد خاص لأن هذا الحكم هو أقصى عقوبة فى القانون الألمانى كما ذكرت سابقا .
ليست مؤامرة على الاسلام
لقد جعلني هذا الخبر أتحدث عن موضوع هام جدا و هو غرضي الأساسي من التدوينة يعتقد الكثير من العرب و المسلمين أن هناك مؤامرة غربية موجهة ضدهم للنيل من الاسلام و المسلمين و هذا ما أعتقد خطأ اذ أنة ان كانت هناك مؤامرة ضد الاسلام كما يقول البعض فلماذا تم الحكم على قاتل مروة الشربينى العربية المسلمة بالسجن مدى الحياة .
اذا أصابنا شئ من القصور أو التأخر بين الأمم أرجعنا الأمر الى مؤامرة ضد العرب و المسلمين فعلى سبيل المثال عندما فشل فاروق حسنى فى انتخابات اليونسكو كانت هذة مؤامرة صهيونية على العرب و المسلمين أو أى شئ اخرفشل فية العرب و المسلمين فلا نلبث الا أن نقول مؤامرة من الغرب و لا نعترف بخطئنا و تقصيرنا و أننا من تسبب بهذا الفشل .
قد تكون هناك بعض التصرفات ضد المسلمين و العرب مثل مقتل مروة الشربينى و الرسوم المسيئة للرسول و لكنها تصرفات بعض الأشخاص غير السويين و المتعصبين ضد الاسلام و لا أعتقد أن هذة الأمور سياسات دول كبرى .
علينا ألا نرجع كل شئ الى نظرية المؤامرة و أن نعترف بأخطائنا و فى النهاية أعرب عن سعادتى بهذا الحكم الذى أعتقد عدالتة و أدعوكم لتبادل الأراء معى عبر التعليقات .
_____________________
اقرأ أيضا

هناك 34 تعليقًا:

نهر الحب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اول زيارة
كلامك مضبوط بشأن عدم ارجاع كل الاحداث الى نظرية المؤامؤة دا حقيقى جدا ومنطقى للغاية
لكن اذا بحثت فى التاريخ بشكل متمعن تجد الكثير والكثير مما يمر به المسلمين فى العالم تكتشف انه مؤامرة محبوكة وبعيدة المدى للنيل منا



والله مش ايمان بها بقدر كل ما اقرأ او افكر او حتى اتحرى اعود لنفس النقطة مؤامرة

تحياتى

واحد من العمال يقول...

رحم الله الدكتوره الشهيده مروه وأسكنها فسيح جناته

والعالم الغربى للأسف يؤثر عليه أعدائنا الصهاينه بسيطرتهم وتفوقهم الاعلامى
هم من يحيكون ويحركون المؤامرات من حولنا
فى أوروبا
وفى دول منابع النيل
فالحرب لم تنتهى بيننا وبينهم
ولن تنتهى رغم كل مايقال عن السلام والتطبيع والتفاوض

ودمت بخير حال

⊰Ĥ!bØ11⊱ يقول...

في الحقيقة لا اعتبره حكما عادلا لكن السن بالسن

قتلت تقتل هذه هي الحقيقة !!

موضوع في المستوى

سلام.

S.M.G يقول...

لا حول و لا قوة ألا بالله
رحمها الله

يآخي قهر لو الألماني قدامي الحين لأخليه يشوف النجوم في عز الظهر .

أشكرك ع الموضوع أخي ،، لك مني أجمل السلام

Dr Ibrahim يقول...

رحم الله الدكتورة مروة

ولكنى أتفق معك فى ألا نرجع كل شىء للمؤامرة ونعترف بأننا المخطئين وأننا السبب ..
ولكن ليس فى كل شىء فهناك اشياء واضح بها المؤامرة
وأشياء أخرى سببها المؤامرة وخطأنا معاً
وأشياء أخرى سببها خطأنا فقط
فمثلاً إحتلال فلسطين السبب :-
1- المؤامرة.
2- ضعف البلاد الإسلامية والخيانة ولنفوس الضعيفة وسطنا.

وقد يكون ضعف البلاد الإسلامية والفساد فيها
كما ذكرت فى مقالى العروة الوثقى من هنا ليس إلا عوامل عديدة منها المؤامرة ومنها أنفسنا نحن..
ولكن دعنى أسألك سؤالاً بما أن المتعصب الذى قتل الشهيدة لا نعلم أنه بمفرده أم أنه أمر مخطط له
والعلم عند خالق البشر
فما الذى اخطات به الدكتورة مروة الشربينى؟

وأخيراً أرجو ألا تأخذ هذا بمنطق الشجار والنقد اللاذع..فاختلاف الراى لايفسد للود قضية..
واتمنى لك التوفيق فى مدونتك
تحياتى لك

ماما أمولة يقول...

السلام عليكم

اول مرة ادخل مدونتك

مدونة جميلة وهادفة بسم الله ماشاء الله

رحم الله الدكتورة مروة


تقديري

أحــوال الهـوي يقول...

حقيقي انت 16 سنه ؟؟
ابهرني اسلوبك الجميل في الطرح و التحليل بجد انت موهوب

حافظ علي ادائك و اسلوبك و انا اتنبأ لك بمستقبل باهر في عالم الصحافة و الادب
بارك الله فيك و نسال الله لك التوفيق

تحياتي

الزنارى يقول...

نهر الحب
وعليكم السلام و رحمة اللة و بركاتة
أسعدنى تأييدك لفكرتى
و فعلا التاريخ ملئ بالمؤامرات و لكنى أتحدث هنا أن كل شئ و أى شئ نقول علية مؤامرة .
أتمنى أن تتكرر زيارتك و لا تكون الأخيرة

الزنارى يقول...

واحد من العمال
اللهم استجب دعائك
و لكنى أعتقد أنة ليس العالم الغربى كلة فى حرب ضدنا و انما اسرائيل الوحيدة هى التى هناك حرب بيننا و بينهم و قد يكون معها امريكا أحيانا .
أسعدتنى زيارتك و تعليقك

الشجرة الأم يقول...

اللهم أرحمها برحمتك وأسكنها فسيح جناتك اللهم .. آمين.

في الحقيقة الحكم لم يكن عادلا أبدا .. خاصة وأنها اغتيلت أمام عين القضاء وتحت ناظريه .. فكان لابد من الحكم بالإعدام لقاتلها، لكن أسأل الله العلي القدير أن يقتص لها آمين

الزنارى يقول...

⊰Ĥ!bØ11⊱
رأيك يجب أن يحترم
لكننى أظن أن الحكم عادل و ذلك لأن هذا أقصى حكم و أقصى عقوبة فى ألمانيا كما ذكرت بالموضوع
أسعدنى زيارتك و تعليقك

الزنارى يقول...

S.M.G
اللهم استجب لك
يبدو أنك متحمس جدا لهذا الموضوع
أشكرك على زيارتك و تعليقك

الزنارى يقول...

Dr Ibrahim
قد يكون فعلا فى موضوع فلسطين مؤامرة بين الصهاينة و الأمريكان بل هو كذلك فعلا .

انى اعتقد ان مقتل مروة الشربينى ليس مخططا و لكنة حادث فردى فان كان مخططا لكان القاتل اخذ براءة و لم يحكم علية .

لا يوجد شجار أخى و انما هو الرأى و الرأى الاخر فلكل شخص رأى يجب أن يذكرة بحرية .

أشكرك على زيارتك و تعليقك الثرى .

الزنارى يقول...

ماما أمولة
و عليكم السلام و رحمة اللة و بركاتة
سعدتنى زيارتك و أتمنى ألا تكون اخر زيارة .
أشكرك على تقديرك لمدونتى
و لك الشكر على الزيارة و التعليق

الزنارى يقول...

أحــوال الهـوي
فعلا هذا هو عمرى لكن الامر ليس بالسن .
أشكرك على مجاملتى و الثناء على
و أسعدتنى زيارتك و تعليقك جدا

الزنارى يقول...

الشجرة الأم
استجاب الله لدعائك
و سأول لك كما قلت ل ⊰Ĥ!bØ11⊱
هذة أقصى عقوبة بالقانون الألمانى حيث أن حكم الاعدام لا يوجد بالقانون الالمانى
أحييك على زيارتك و تعليقك

غير معرف يقول...

الله يرحمها مروة.
قطعت قلبي هذه الانسانة.
اليوم تكلمت عليها في المعهد اثناء تقديمي لأحد البحوت.
لقد كان هناك الغاء لحكم الاعدام في اغلب الدول الاوربية ويعتبر السجن مدى الحياة اقصى عقوبة.
لكن هل ستعود مروة؟
طبعا لا.
شكرا لك اخي العزيز الموضوع مييز.
ملح الحياة

Mr.Hazem يقول...

الله يرحمها برحمته
الله بيعلم قديش تألمت حينما سمعت خبر استشهادهاانا اعتقد ان مروة الى الان لم تأخذ حقها
فهذا المجرم يستحق الاعدام

زهرة الاسلام يقول...

السلام عليكم
الله يرحمها فهى شهيدة
يارب تكون موتنا مثلها
ولاكن اخى هذة الحكاية تشبة
حكاية وامعتصماة
ماذا حدث قام جيش كامل ولب طلب المراة التى صرخت
مروة الشربينى فى هذا ليست الحيدة
يوجد كثيرون مروة الشربينى ولاكن لا نعرفهم
لحد متى اخى والاسلام يضيع
وحقوقة تضيع

الزنارى يقول...

ملح الحياة
رحمها اللة و ايانا
لقد أثرت فى مشاعرنا مروة الشربينى و ألمت قلوبنا
لكن كما قلت لن تعود مروة
ولا حول و لا قوة الا باللة
مع خالص الاحترام و التقدير

الزنارى يقول...

Mr.Hazem
أسعدتنى زيارتك و تعليقك و التعبير عن رأيك
أتمنى تكرار الزيارة أخى

الزنارى يقول...

زهرة الاسلام
و عليكم السلام و رحمة اللة و بركاتة
نأسف أن يكون هذا هو الحال
رحم الله مروة الشربينى و من حدث لة مثلها
أحييك على تعليقك الثرى

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

نحن اول برنامج أذاعى عن النت والمدونات ويذاع يوميا عدا الجمعه التاسعه وعشر دقائق صباحا على موجات الأذاعه الرئيسيه لمصر
نحن نطرح موضوعات الحلقات قبل اذاعتها فى مدونتنا لبعلق عليها اصحاب المدونات او غيرهم من الزائرين
ونذيع هذه الموضوعات مع التعليقات ومقتطفات من مدونات اصحابها اذا رغبوا
وبذلك نجمع لأول مره بين الأعلام التقليدى والنت
مدونتنا
http://netonradio.blogspot.com

الزنارى يقول...

انت تسال والكمبيوتر يجيب
نرجوا عدم نشر تعليقات اعلانية بحتة مثل هذا التعليق و لأننى أعرف أن الرجاء قد لا يجدى فاننى أتأسف الى قرائى بتطبيق الاشراف على التعليقات حتى لا نرى مثل هذة الاعلانات أو تعليقات اباحية .
سأترك هذة الرسالة دون حذف حتى يعرف الجميع سبب اجراء الاشراف على التعليقات .
لكن سيتم عرض جميع التعليقات بمنتهى الاراء حتى الاراء المخالفة لرأيى لأن هذا يثرى الموضوع و لكن لن يتم عرض التعليقات الدعائية البحتة و التعليقات الاباحية .
مع خالص تحياتى و تقديرى للقراء
أحمد الزنارى

دكتور لذيذ يقول...

كما علمت انه قد حكم عليه بالمؤبد ..25 سنة
وكالعادة هناك تخفيفا للعقوبات تسنه ألمانيا
فبذلك يخرج علي 15 سنة .. اولا هذا ليس حكما
عادل بالمرة .. ثانيا يدعوا التساهل في اخذ
هذه الاحكام لإتاحة الأمر للكثير ممن يحملون البغض
والكره للإسلام والمسلمين علي إباحة دم المسلمين
خاصة وفي الغلوشة الإعلامية والتغطية الكبيرة
التي اصبح مرضا معديا في بلاد الغرب
عافانا الله .. أشكرك

لمى هلول يقول...

اخى الصغير الفاضل
ولو ملفيها زعل على كلمة الصغير بالعمر لكن الواسع بالعقل والكبير بالفهم ..
تدوينة رائعة احببت التسلسل الذى فيها وسهولة الطرح الجاذب ...اما الخاتمة فهى مربط الفرس الذى افرحنى ولاننى ضمنت صوتا واحدا على الاقل لايؤمن مثلى بنظرية المؤامرة ..
فالمؤامرة تشبه الشماعة وتعدم المشؤلية وتجعلنا نؤمن بان الشيطان اقوى منارغم انه غير مرئى وتجعلنا نتعمق اكثر فى الظلام .ز
لا انكر ان هنالك مؤامرة طبعا لكن ليس بالطريقة التى تسشيس بها الامور كقضية مروة انا بالعكس اعتقد ان المغفور لها بمشيئة الله هى شخص قوى جاهدت مثل اى شخص يجاهد فى دينه ولم تخاف فى الله وكشفت حقد القاتل
على الاسلام لكنها دفعت روجها فداء لله وللاسلام وليس لاى قضية ..فقتل مروة فقد لاهلها وابنها ولكن لا تحسبونه هينا وعند ربهم يرزقون ..
على كل مسلم قوى ان يتحمل معنى جهاده وان يستلذ بطعم تضحيته ويعرف انها لله فى اى بقعة كانت هكذا نحن المسلمون اقوياء اينما كنا لا تسيسنا اى سياسة فقط الله والدين ...
مشكورا اخوى
ساظل هنا دوما بعد اضافة مدونتك فى قائمة مدوناتى المفضلة
فى امان الله اتركك

الزنارى يقول...

دكتور لذيذ
عندك حق أخى فى التعبير عن رأيك بحرية فعلا قد يكون الحكم غير رادعا .
لكن ليس من السهل على كارة الاسلام و على اى شخص أن يسجن 15 سنة .
أسعدتنى زيارتك و تعليقك
أتمنى تكرار الزيارة

الزنارى يقول...

لمى هلول
لا زعل و لا غضب باذن اللة فيكفى مجاملتك الطيبة .
أسعدنى تشابة رأييى معك بالرغم من أنة لا غضب ان اختلف الرأيان .
أريد أن يقرأ الجميع المقطع الأخير من تعليقك فهو نداء للمسلمين لا بد أن يقرأوة بعناية .
أسعدتنى ثقتك بى أختى و الرغبة فى متابعتى مثلما سأفعل معك ان شاء اللة .
تقبلى احترامى و تقديرى .

حسام الأخرس يقول...

أخي العزيز لا أعتقد أن هذا هذا الوغد نال العقاب العادل ولكن مايعزيني انه تم إبعاده عن الشارع فالكلاب المسعورة يجب دائما حجرها في اماكن مخصصة بعيدة عن البشر وتعازيي الحارة لعائلة الدكتورة مروة.كما أحب الإشارة الى ان النازيون الجدد أو حليقي الرؤوس الألمان يكرهون كل ماهو من غير جلدتهم ولايختصون الإسلام بذلك فهم متعصبين جداً ودمويين. موضوع مميز شكرا لك أخي

اقصوصه يقول...

اكيد لازم نشوف الغلط اللي فينا

وما نرجع كل اسباب فشلنا على الاخرين!

موناليزا يقول...

اللى كان يرضينى بجد القصاص

الزنارى يقول...

حسام الأخرس
أشكرك أخى على وجهة نظرك القيمة
و التى تتميز بالموضوعية فأنت ذكرت الصحيح أخى
أتمنى أن يقرأ رأيك الاخرين فهو اضافة رائعة للموضوع .
مع خالص تحياتى و تقديرى

الزنارى يقول...

اقصوصه
بالطبع هذا ما قصدتة و ما قمت حضرتك بالتعليق علية
أشكرك على الزيارة

الزنارى يقول...

موناليزا
أتمنى لو كان يمكن أخذ القصاص هناك
أسعدتنى زيارتك

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.