الخميس، 5 نوفمبر، 2009

مصر أم الجزائر ج 1

تحديث انتهت المباراة الفاصلة بفوز المنتخب الجزائرى و تأهل الجزائر الى المونديال

مباراة فاصلة
مباراة فاصلة يعتقد البعض أنها ستكون قتال بين البلدين نتحدث عنها كما ان كنا فى قتال بين عدوين حتى وصل الأمر الى حرق العلم المصرى و التيشيرت المصرى فى الجزائر (شاهدة من هنا ) و ادعاء الجزائريين أنهم من ساعدوا مصر فى بناء الأزهر الشريف أو بناء القاهرة نفسها كما لم يكن الأمر ساكنا عند المصريين بل قاموا هم أيضا بالسخرية من الجزائر و عدم قدرتهم على تحدث العربية جيدا و مساعداتهم فى الاستقلال و غير ذلك من مانشيتات الصحف من الجانبين المصرى و الجزائرى و خاصة الجزائرى و التى تسب فى الاخر و تسخر منة و من تاريخة . 

مانشيتات مستفزة
هذة المانشيتات لم أقوم بتلفيقها و انما هى منقولة من صحف جزائرية و اذا أردت التأكد اضغط على اسم المانشيت حتى يتم فتح رابط المانشيت بالموقع الرسمى لهذة الجريدة جريدة الشروق الجزائرية .
أما عن المانشيتات المصرية فم أستطع ايجاد موضوع على الانترنت لأحد الصحف المصرية فية اهانة للجزائر و الجزائريين اما ان كنتم تعلمون روابط تخص هذا فاكتبها فى التعليق و سأقوم بكتابتها فى تحديث لهذا الموضوع و لكنى وجدت فيديوهات ليست سبا فى الجزائر و انما ردا على ما تم نشرة من قبل الجزائريين و ها هى روابط الفيديوهات .

تعليقا على المانشيتات و الفيديوهات
لقد جعلت الصحف و المواقع الجزائرية مباراة مصر و الجزائر معركة حربية و جعلو التدريبات قبل المباراة حرب جواسيس بل و حرف بعض المعلقين على هذة المواقع القران من أجل اهانة المصريين و بعد كل هذا يعتقدون أن المصريين يهينونهم كما قام المصريين بالرد على مافعلوة الجزائريين قد يكون ردوا بشدة لكن هذا حقهم و فى النهاية يجب أن يسامح كلا من الطرفين الاخر .
مبادرات و لكن
أدت هذة المانشيتات و المشاحنات بين الطرفين المصرى و الجزائرى الى قيام بعض الصحف المصرية مثل المصرى اليوم و بعض الاعلاميين مثل أحمد شوبير و لكى أكون محقا صحيفة الشروق نفسها بعمل مبادرات من أجل تهدئة الوضع بين المصريين و الجزائريين منهم من يقول فلنعطى لبعثة الجزائر فى المطار ورود فيديو مبادرة مجدى الجلاد و قالوا ... قالوا ... و لكن الكثير من المصريين لم يسامحوا ما تم من قبل الجزائريين من سب و قذف فى المنتخب المصرى و حرق علمة فبدأوا فى محاولة عرقلة نجاح هذة المبادرات شاهد مهاجمة المبادرة مصطفى عبدة .
لامانع من المنافسة
لامانع من المنافسة لكن هناك مانع و ألف مانع مما يحدث هناك مليون مانع من تحويل مباراة لكرة القدم الى معركة و حرب جواسيس و أدعوا الجميع للتوقف و كما أن مصر هى صاحبة المبادرات دائما فاننى أؤيد مبادرة مسامحة الجزائريين على ما فعلوة و استقبالهم أفضل استقبال حتى ان كان بالورود كم قال الأستاذ مجدى الجلاد .
من تشجع .
فلننسى كل ما فات و نركز فى المنافسة بيننا نريد أن نشجع المنتخب الذى نرغب له التأهل دون التجريح فى الاخر أو سبة أريد أن نتشارك جميعا و ليذكر كل منا من يشجع من الفرق و يتمنى أن تكون ممثلة العرب فى المونديال مصر بلد الفراعنة و الحضارات أم الجزائر بلد الشهداء و البطولات .
أنا أشجع
اننى مصرى و أشجع مصر و أتمنى فوزها و تأهلها للمونديال و لكنى لا أشجع التعصب و لا العنف و لا حرق الأعلام الذى و لا تبادل الأفضال الذى نراة الان وان خسرت مصر المباراة (لا قدر الله ) سأكون أول المشجعين للجزائر لكونها بلد عربية .
دعوة للمشاركة
أدعوكم للمشاركة فى هذا الموضوع دون تعصب أو سباب لأحد الطرفين كما أدعوكم لنشر هذة المبادرة فى مدوناتكم و المنتديات حتى ننهى هذة الظاهرة بين البلاد العربية و فى الوقت الحالى بين مصر و الجزائر .
( و الى اللقاء فى الجزء الثانى يوم 14 نوفمبر و نتيجة المباراة )
___________________________
موضوعات ذا صلة

هناك 24 تعليقًا:

⊰Ĥ!bØ11⊱ يقول...

شيء عادي يسبق اي مبارة بين جيران دول المغرب العربي (المغرب الجزائر تونس مصر ) تعودنا على مثل هذا كما انه يزداد حدة من سنة لاخرى .

الله يستر !!

سلام

سرحان يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا أخي الحبيب على هذه المبادرة الطيبة، فما يحدث هذا سلوك لا يرضي أبدأ وليس من العقل والمنطق في شيء، فالكرة أولا واخيرا لعبة، لا تستحق أن يصل الأمر إلى أن يطلق على مبارة بين فريقين عربيين ومسلميين "موقعة" فقد أطلقوا عليها هكذا،
واضف إلى ذلك حملات للمطالبة بالدعاء لفريق المنتخب من الجانبين، وقد كتبت مقالة حول هذا الامر بعنوان "قالوا: الدعاء لمنتخب مصر!!" يمكن الإطلاع عيها من خلال هذا الرابط:
http://alamalnet.com/vb/showthread.php?t=12580

أسعدني مرورك على مدونتي المتواضعة
لك تحياتي وخالص شكري وتقديري

الشجرة الأم يقول...

لقد أحزنتي التدوينة كثيرا وإن دلت على شيء فإنها تدل على ضعف الصلات التي تجمع العالم العربي وهي صلة الدم والدين واللغة والقيم وغيرها ..

وهذا ما يطمح له الأعداء أن نزيد تفككا حتى على أتفه الأمور.

الزنارى يقول...

hibo11
كلامك صحيح فهذا يحدث دائما و لكن من المؤسف أن يكون هذا هو العادى بين البلاد العربية .
كما تقول ربنا يستر و يهدينا لكى لا نفعل مثل هذة الأمور ثانية .
أشكرك على مرورك الموقر

الزنارى يقول...

سرحان
جزانا اللة الخير و اياكم ان شاء اللة
بالطبع سلوك لا نرضى عليةو ألفاظ لا نقبلها و بالذات بين بلدين عربيين
و لكن مسألة الدعاء لا أدرى ان كانت مقبولة فى هذا الموقف ام لا لكن عموما يجب الدعاء فى كل الأوقات أشكرك أخى على مرورك و أنا أكثر سعادة بزيارتك

الزنارى يقول...

الشجرة الأم
ان الواقع محزن و لا بد من نشر الحقائق و للأسف أنها حقائق .
و يريد الأعداء ذلك نعم لكنهم لم يساعدوا على اشعال الفتنة لكننا من أشعلها بأنفسنا و ليس هم .
أشكرك على تعليقك

Sharm يقول...

مش هتفرق كلنا اخوات

حسام الأخرس يقول...

خخخخخخخ ولله في خلقه شؤون الحمد لله لاتشدني كرة القدم ورأسي مرتاح وأكيد أنا بغنى عن المشاجرات والثورات التي لاتقدم ولا تأخر عجيب أمر هذه الأمة العربية للأسف.شكرا لك أحمد لانك أحزنتني على كل الحال بهذه الأخبار.

الزنارى يقول...

sharm
جيد عندك هذة الروحة الرياضية .
أشكر ك على مرورك الموقر

الزنارى يقول...

حسام الأخرس
غريبة عدم اهتمامك بكرة القدم فهى لعبة شعبية منتشرة بين الجميع .
لكن بهذا ترتاح مما نحن فية من مشاجرات .
أشكرك على تعليقك

كاتب الأنثى يقول...

مرحبا

أتمنى التأهل لمنتخب مصر الذي لا يخلو من جماليات الكرة

ولكن كما جرت العادة دول المغرب العربي هي الوحيد القادرة على هزيمة الفراعيين

أتمنى تأهل المغرب و كسر النحس الذي رافقهم طويلاً

أسال ان تتحق أمنيتك

كن بخير
:
عبدالله

saad يقول...

كرة كرة كرة لا أسمع منذ أيام إلا عن هذا الجلد المنفوخ.
غريب أمرنا نحن العرب حقا هل تصدق أن الأحياء كلها مطلية بلون العلم سابقا حسبتها ذكرى 1 نوفمبر (إندلاع الثورة وإطلاق أول رصاصة تعلن الحرب ضد الإحتلال الفرنسي)
فإذا بها تجهيزات لأجل 14 نوفمبر :(
أرى أن يغيروا تاريخ إندلاع ثورة التحرير إلى 14 نوفمبر على الأقل ليبدوا وطنيين على حقيقة ليس وطنيين لأجل كرة.

الزنارى يقول...

كاتب الأنثى
أنا معك أتمنى فوز مصر و تأهلها و أشكرك على الاثناء على منتخب مصر و جماليتة .
و أتامنى صعود المغرب مع مصر حتى تكون هناك بلدان عربيان بكأس العلم .
و لكن اذ التقت مصر و المغرب فالفوز لمصر ان شاء اللة .
أشكرك على مرورك و تعليقك

الزنارى يقول...

لك كل الحق فى رفض هذة المظاهر الزائدة أصدق و جود العلم فى كل الشوارع فهذة فرصة لا تكرر الا مرة كل أربعة سنوات و الأمر ليس بالهين .
هذا كأس العالم فلذلك يوجد كل هذا الصراع .
و سعيد لعدم تعصبك لبلدكم الجزائر رغم أننى وجهت الكثير من النقد لها .
أشكرك على مرورك الموقر

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا كان شعب الجزائر ساعد المصريين فى بناء الأزهر الشريف
أو بناء القاهرة ، والشعب المصرى ساعدهم على نيل الاستقلال .. فهذا شئ جميل ، وهذا هو المطلوب بين الأشقاء.
كما أننا لاننسى دور شعب الجزائر ورئيسه الراحل ( هوارى بو مدين) فى حرب أكتوبر .. وياليت هذا الشعور يستمر بين الأشقاء العرب جميعاً .
شئ محزن أن يصل الأمر بسبب مباراة فى كرة القدم إلى ماوصل إليه الأمر بين الأشقاء فى مصر والجزائر ، وأنا لاأبرئ وسائل الإعلام من إشعال هذه الفتنة.

إذا فازت الجزائر سنكون نحن المصريين أول المشجعين لهم فى كأس العالم .
وأكيد إذا فازت مصر سيكون الشعب الجزائرى أول لمشجعين

تقديرى واحترامى للجميع

الزنارى يقول...

و عليكم السلام و رحمة اللة و بركاتة
ان هذا الشعور يكون غاية فى الجمال اذا كان بنفس صافية لكنة يحدث من كلا الطرفين من أجل التفاخر على الاخر و الشعور بأنة أفضل منة لذلك لا أعتقد أنة فى هذة الحالة شعور ايجابى و لكنة سلبى .
و بالطبع اذا فازت الجزائر سيكون المصريين أول المشجعين لها و العكس صحيح .
أشكرك على هذا التعليق الثرى .

ملح الحياة يقول...

انا لا اهتم لكرة القدم ... بشكل نهائي...غير اني اشعر ببعض الوطنية.
منتخب بلادي كما قال كاتب الانثى يرافقه نحس غريب حتى اصبحت لا اسأل اين وصل وماذا حقق.
لكن ما أثارني هو ثقتك بنفسك يا اخي الزناري بقولك في ردك على على الاخ كاتب الانثى ان المنتخب المصري سيهزم المنتخب المغربي.
ربما لكن اسفة لقد تمنيت ان يحدث العكس.

مدونون من اجل الاقصي يقول...

السلام عليكم
الشباب العربي
عندو طاقات كبيرة جدا
هادي الطاقات يحب ان يجد اي فرصة لاستغلالها وتنشيطها
زي فرصة المباراه
المهم اننا ممنوعون من ايجاد الفرص والقضايا المهمة
للمسلمين والعرب لنحشذ لها طاقاتنا
ونستغلها بمكانها الافضل
يا خسارة
المباريات والمنافسات حلوة كتير
بس قلة العقل مش حلوة

الزنارى يقول...

الى الأخت ملح الحياة
الكل يشعر بالانتماء لبلادة فالمغربى يشجعغ المغرب و السعودى يشجع السعودية و كذلك المصرى و الجزائرى ز سائر البلاد .
ومن لم يكن عندة هذا الشعور و يتمنى لمنتخب بلادة الفوز فهو بالتأكيد خا من الوطنية .
ماقلتة أن منتخب مصر سيهزم المغرب ما هو الا تشجيع لمصر موطنى و بلدى التى أعيش فيها .
أتمنى لك و لبلدك كل حير
مع تحياتى و أقدم لك خاص احترامى و تقديرى

الزنارى يقول...

مدونون من أجل الأقصى
أجد مجمل تعليقك فى اسمك فهو دعوة طيبة بترك التنازع على الأشياء الأهم قبل التكلم عن الكرة و خلافة.
أتمنى أن أدون عن الأقصى مثلك و سأدون ان شاء اللة قريبا فى مدونتى كما تفعل أنت .
حقا طاقات الشباب كثيرة و غير مستغلة و هذة كانت النتيجة و للأسف .
أشكر على مرورك و تقدريك
و أحييك فى تدوينك عن الأقصى

seifo يقول...

مدونة جميلة..
موضوع المباراة أخذ أكبر بكثير من حجمه..

تجنبت الموضوع كثيرا في مدونتي وسأظل أتجنبه وربما سأتطرق إليه بعد المبارة لأنه صدقني ستبدأ التعليقات البذيئة في الظهور واحدا تلو الآخر مثل الفيديو الذي وضعته على اليوتيوب http://www.youtube.com/watch?v=0Qs6k9MKfeM

كل واحد يشجع بلده !! تحياتي

الزنارى يقول...

أشكرك على تقييمك للمدونة
يمكنك السيطرة على التعليقات البذيئة من خلال حذفها و لكن يجب الطرح بأى شكل من الأشكال
و أحييك عل الفيديو الذى وضعتة باليوتيوب و هكذا نود أن يكون بيننا
مع خالص احترامى و تقديرى

أمجد يقول...

للأسف هذا هو الحال دائما مع دول المغرب العربي بالذات ، ولا أدري لماذا ؟ مع أنها دول عربية وكذلك اسلامية ودول جوار كذلك ، هل هذا يحدث مثلا بين دول أوروبا المتجاروة ؟ بالطبع لا رغم اختلاف اللغة .

الزنارى يقول...

أمجد نعم قد يحدث ذلك و ليس مع دول المغرب و فقط بل مع الكثير من الدول الأخرى .
لكن أظن أنة يحدث أيضا بين دول اوروبا لكنى لست متأكدا فهذا سلوك عام .
أشكرك على مرورك و تعليقك

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.