الثلاثاء، 22 ديسمبر، 2009

حكايتى مع الثانوية العامة ج 5 ( بلا عنوان )

قبل ثمانين يوما من الان كانت المعنويات مرتفعة و الأحلام مستيقظة داخل عقلي و الامال شبة مؤكدة بالنسبة لى كانت الدراسة على الأبواب و كنت أرسم الغلاف لحكايتى مع الثانوية العامة و لكننى الان و بعدما وصلت الى الصفحة الخامسة من الحكاية تحول الأمل تشاؤم و انقلب الحلم واقع فأدركت أننى كنت احلم . أحلم و أنا أرسم الغلاف أن تكون حكايتى كلها نجاحات و تميز و الان استيقظت من حلمى على الصفحة الخامسة صفحة فشل فى الحكاية أرجوا ألا تكون بداية صفحات الفشل و لكن لتكون أولها و اخرها .
أعتقد أن سبب تقصيرى و انشغالى عن المذاكرة هما شيئين اثنين أما الأول فأعشقة كثيرا و الثانى لا يمكننى تركة الأول هو التلفاز و الثانى هو الانترنت .
سحقا لى لا و لا ألف لا ثم لا ثم لا السبب هو هو نفسى كل هذة حجج واهية و أنا المخطئ و ليس التلفاز و لا الانترنت أنا الذى لا أتحكم فى استخدامهما و أرقد عليهما كما يرقد الكلب على العظمة .
شهرين مضوا تقريبا لا أرضى عنهما مطلقا و لا أرضى عن نفسى فيهما . مضى ما يقرب من ثلث العام .... و ما زلت غير راضى ..... ما زال حزنى يفرح شيطانى و مازال شيطانى يقودنى الى الحزن .
عندما تكن تامل أن تصبح الأول ليس على الفصل و لا على المدرسة و لا على الادارة و لا حتى على المحافظة .....بل على الجمهورية نعم على الجمهورية و بعد مرور ثلث العام تجد أن مجهودك فى المذاكرة لا يؤهلك لتصبح الأول بل الأول بعد الألف ماذا تفعل حينها ؟ أظنك ستيئس و تترك المذاكرة و تقول ضاع حلمى و انتهى الأمر ....لكننى الان أمامكم و كما ملكت الارادة و الشجاعة لأقول ( ما زالت الرئاسة تراودنى ) أقول الان أننى لن أتخاذل فى تحقيق شئ قريب لا يمثل عشر حلم الرئاسة و أنا الان أجدد امالى فى النجاح و التفوق و أعدكم ببدء التنفيذ .
ان أصبحت الأول بعد الألف فلن أحزن ان فعلت ما يرضى ضميرى و نفسى فذاكرت المذاكرة التى يجب ان تذاكر فى هذة السنة تحديدا و فى ظل طموحاتى و امالى التى أطمح اليها و لن أيأس من كونى الأول الا اذا مت أو أصبحت معاقا لا أرى و لا أسمع و لا أتكلم و لا أتحرك و لا حتى ألمس و حينها أيضا يمكننى أن استخدم عقلى لأتعلم و سأتنازل حينها عن كونى الأول .
و لأننى شديد العناد و شديد التمسك بأحلامى و أفكارى فاننى و بالرغم من مرور ثلث العام الا أننى أقرر أن أعود للمذاكرة كما كان فى بداية العام بل أكثر قليلا و سأتذكر ألا أنسى كونى من اوائل الجمهورية حيث التكريم و التقدير و الشهرة و الجوائز و الظهور فى التلفاز و الجرائد و شهرة مدونتى و أهم من ذلك تقديرى لنفسى .
جدير بالذكر أننى فعلت خطوة ايجابية لم أصدق أننى فعلتها بعد و لم أكن أتوقع أننى ساخطوها قريبا باختصار هذة الخطوة بفضل الله وحدة . حدثت مشكلة فى شركة توصيل الانترنت مما جعلنى أجلس ثلاث أيام بدون انترنت فزادت فترة المذاكرة و لله الحمد و أعتقد أن هذا الانقطاع كان تمرينا لى من أجل تقليل ساعات استخدامى الانترنت و استغلال وقتى فى المذاكرة بدلا من اهدارة بدون فائدة .
أسأل الله ألا يكون كلامى حبرا على ورق و ألا أكون أكتب تدوينات و انتهى الأمر أسأله عز و جل أن أعود الى رشدى و أعود للمذاكرة كما كنت سابقا و فى النهاية لا أجد أن أقول لكم الا اننى سأقصر فى حقكم الفترة القادمة و لن أستطيع التواصل معكم بالقدر الكافى بسبب نيتى العازمة على على أن أقضى معظم ان لم يكن كل و قتى فى المذاكرة لكن أظنكم لا تكرهوا لى التفوق . أليس كذلك ؟ و الى اللقاء فى صفحة أخرى من الحكاية أتمنى أن أسطر بها نجاحاتى و ليس فشلى و ضياعى .
__________________
أقرأ أيضا

هناك 17 تعليقًا:

الشجرة الأم يقول...

حكاية مؤثرة فعلا .. هذه الأمور تحدث معنا جميعا حيث نمر بفترة توهان لا نعرف أين نذهب أو نفعل ..

لكن في اعتقادي أن الأمر يعتمد على مدى فاعلية الوسيلة التي شغلت نفسك بها وهل هي مفيدة أم مجرد مضيعة للوقت ..

وسلامتك أنت إنسان ..

العازمي يقول...

حكاية جميلة ومؤثرة واعتقد انك تحتاج الي فن تنظيم الوقت :)
المهم مدونة رائعه لقد اشتركت في المتابعون لديك وسأتابع كل جديد بأذن الله
ادعوك لاشتراك في المتابعون في مدونتي تحياتي

Dr Ibrahim يقول...

ربنا يوفقك يا ابو حميد
اقولك على فكرة جميلة قوى اعمل لنفسك مكافأة تتناسب مع اشيائك المحببة
قول مثلا لو ذاكرت مثلا الباب دا كله النهاردة عادة نص ساعة نت واتفرج علىا لتلفزيون نص ساعة أو هتتفرج فى يوم على ساعة تلفزيون وبعد ما تخلص الباب التانى تعد ساعة نت..
وهكذا لغاية لما يحمى الوطيس وتلاقى المذاكرة واخداك والتركيز الجامد لا هتفكر فى تلفزيون ولا نت
ولو انت فى سنة تانية يبقى فيه فرصة شد حيلك انت بس
وذاكر جامد اللى فى الكتاب وسيبك انت من المذكرات بتاعة بره بالذات فى العربى والكيمياء
نموذج الاجابة بيبقى من الكتاب بالنص
هيجيلك سؤال عاوز حتة من صفحة تكتبله اجابةا لسؤال من بداية الفقرة لاخر الفقرة اللى فى الكتاب
هو نموذج الاجابة بيبقى كده
احفظ احفظ احفظ فى المواد النظرية وربنا يعينك

عـــــــــــاقله جدآ يقول...

ليه بس كده ياعم زناتي
ده انا كنت نازله مخصوص اعمل بطاقه انتخابيه علشان انتخب اول رئيس جمهوريه حاصل علي الثانويه العامه
صحيح ان الحكايه صعبه بعد ما واحد نكره إسمه البرادعي قال انه ناوي يرشح نفسه ..بس ايش جاب البرادعي لل [زناتي] ده حتي معاه بتاعه عبيطه كده إسمها [نوبل] مش ثانويه عامه
نحن وراؤك يا [زناتي] علشان تخليلنا الموبايلات في يد كل مواطن و النت عليها ببلاش وتخلي ارسال التليفزيون ٤٨ ساعه في اليوم ومن غير برامج تعليميه

زهرة الاسلام يقول...

السلام عليكم
أخى حدث معنا كل هذا
ولكن فى الاخر بنقول لعلة خير على اى شئ يحدث
الله معك ويوفقك

S.M.G يقول...

مثل ما يحصل لي بالضبط
هو التكاسل لكن الحل هو القليل من التنظيم ^^
شكرا لك حقيقة

عزيز يقول...

بالتوفيق اخي العازمي

فقليل من العزم والارادة تحققان المستحيل

ملح الحياة يقول...

تدوينة أكثر من رائعة ذكرتني بنفسي أيام الثانوي العام وكل ما عشته من تعب وألم.تصور كنت أستيقض في الساعة 3 صباحا وافتح الكتب وأجلس عليها إلى أن يحين وقت دخولي للمدرسة وأقوم وأجهز فطوري بنفسي والبس ملابسي وأتوجه للمدرسة.
تبعترت نفسي ألآن وأشعر أني أحلامي تحطمت وتعبي ذهب هكذا.ولكن لا أسترسل في هذا التحطيم.مباشرة أقول في نفسي إدا أقفل باب من أبواب الحياه هناك أبواب كثيرة.
أحمد أتمنى لك النجاح والتفوق.

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله ركاته
معرفة أين الداء هو أول خطوة على طريق الشفاء
وفقك الله ويسر لك أمرك
كن دائماً بخير

عبد العزيز حسين عمار يقول...

صديقى العزيز لقد أنشأت بمدونتى الرأى الحر قسم جديد وسميته (حلم الوحدة العربية ) وفى هذا القسم يعبر كل شاب عربى عن حلمه فى الوحدة العربية وأفكارة ويذكر اسمه وبلدة عن طريق كتابة تدوينته وارسالها الى مدونتى او الى اميلى (ehap_amar2006@yahoo.com) لاقوم بنشرها على المددونة لعلنا كشعوب وشباب مثقف نستطيع تحقيق الحلم العربى الذى عجز عنه الاخرون .. لذا ادعوك واطلب منك دعوة غيرك للاشتراك فى هذا القسم بمقالاتكم وهذا رابط المدونة
http://amarviewfree.blogspot.com/

مدونة لايف عرب تى فى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله بركاته
احمد من خلال تجربة انا اقول لك شى
واحد ان الثانوية العامة اهم فترات الانسان المصرى
لقد حصل معى نفس مشكلتك وانا الان اندم على ضياع الحلم
فارجو ان تتغلب على مشكلتك
وهذا بتنظيم الوقت وعمل جدوال للمذاكرة والهوايات الاخرى
.........لك شكرى وتقديرى

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

ياسيدنا وانت لازم تفكرنا بالذي مضى

يااااااااااااااه
والله أيام جميلة رغم مراراتها

ويبقى التواصل

عالم الحب يقول...

سلامُ الله عليك أخي أحمد :)
لعل الوقت عامل أساسي في كل الأحوال
الأغلب قد مر ويمر بمثل هذه الظروف لكن
من الحري بنا أن نتعامل مع مثل هذه الظروف بصبر وحكمة وتعقل وأن نتغلب على أي مشكلة تحول بيننا وبين تحقيق أحلامنا وأهدافنا والمستقبل واعد بالخير فكن متفائلاً, والأهم من ذلك كله هو أن تكون واثقاً من نفسك مهما واجهت من مشاكل صعوبات وهذه هي الحياة.
.........................................
لك مني عالم الحب أرقُّ المُنى:)
http://www.al7ob1.blogspot.com

منيع البوح يقول...

ما شاء الله تبارك الله
ارادة حديدية جديرة بان تنقلك من الأرض الى القمر دون مركبة فضائيه0
اشد على يدك واقول لك هذه خطوه صحيحه 100%100 توكل على الله فلن يضيع الله مجهودك وسعادتنا تكتمل بتحقيقك النجاح في دراستك قبل كل شيء
وفقك الله وحرمك على النار

زهرة اللوتس يقول...

أخ أحمد في بداية الموضوع ظننت أن
الإحباط والكسل والتهاون سيكون طريقك
ولكن بعد إكمال القصة وجدتك قوياًومصراً
وتحمسك القوي للحصول على الأول أسعدني
لا يأخذ المرء إلى ما يزرع أدعو الله لك
بالنجاح والتوفيق يارب...
تحياتي لك...

saad يقول...

والله أتمنى من كل قلبي لك النجاح والتوفيق :)
ونتمنى عودتك في القريب العاجل إلى التدوين طبعا بعد النجاح الذي تحلم به.
موفق أحمد

كلمات من نور يقول...

عقبال التلفزيون يا ولدي.....صدقني لو حاولت حتفلح ..أقولك حاجه ؟ أنا من أعداء التلفزيون أو زي ما بيقولوا:
anti TV
المهم قبلها كنت عاديه مش مدمنة قوي وفي مرة كنت باتكلم مع واحده تحدتني إني مش اكون باتفرج على مسلسلات رمضان وووووو ..فقلت لها يعني بأمانة دي حاجه تكسف هو إحنا بنستنى رمضان علشان البرامج والمسلسلات والا إيه؟ أنا مش حافتح التفلزيون في رمضان بأمر الله فقالت لي : حنشوف ..وبالفعل التزمت بكلامي هذا ولجأت إلى التراويح والتهجد والقرآن ومن وقتها إلى يومنا هذا لا أفتحه في رمضان إلا لأرى الكعبة الشريفة والمعتمرين لدقائق ثم أقوم......صدقني لم أفتقد الكثير....تحياتي يا ولدي وشد الهمة

إرسال تعليق

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.